مصطفى لغتيري : من أجل عالم تحكمه النساء

Publié le par Jelloul Dagdag

رأي و رأي

أنا ضد "الكوطا" في إسناد المهام السياسية للمرأة، فمسألة "الكوطا" ضد الديمقراطية النوعية خاصة.. و لست أقصد بـ"النوع" الجنس، و إنما أقصد "الكفاءة" ، لأن اعتماد الـعدد في الديمقراطية "الكمية" هو الذي أفضى بـ"الديمقراطية" إلى الكساد والإفلاس، حيث أعطى الأهلية لمن لا يستحقها.هذا هو رأيي، فما هو رأيكم؟ ...جلول دكداك

مصطفى لغتيري : من أجل عالم تحكمه النساء

أنا ضد "الكوطا" في إسناد المهام السياسية للمرأة، فمسألة "الكوطا" ضد الديمقراطية النوعية خاصة.. و لست أقصد بـ"النوع" الجنس، و إنما أقصد "الكفاءة" ، لأن اعتماد الـعدد في الديمقراطية "الكمية" هو الذي أفضى بـ"الديمقراطية" إلى الكساد و الفساد و
 ***********************الإفلاس..../ هذا رأيي .. فما هو رأيكم؟ - 
جلول دكد
 مصطفى لغتيري : من أجل عالم تحكمه النساء

Publié dans إختيارات

Commenter cet article