!"فيلم فبراير الأسود"

Publié le par Jelloul Dagdag

إخترنا لكم

فيلم فبراير الأسود
أقوى فيلم يصف حال العلماء في العالم العربي كله
و في المملكة المغربية خاصة
و ليس في جمهورية مصر العربية فحسب
***

فبراير 2010 
تاريخ توهمنا أنه فتح الأبواب على مصاريعها
لإصلاح حقيقي أطلق عليه الذين كانوا يعرفون وجهته الحقيقية
لتحقيق مصالحهم على حساب الشعوب
أسماء جميلة مثل "
ثورة الياسمين" و"الربيع العربي"؛ و هي مواد مخدرة للعقل  والوجدان لا تقل قوة تأثيرها
!عن الهيروين و الكوكايين و الحشيش
*** 

في المملكة المغربية الشريفة
ذهب عالم جليل و مهندس مبتكر لا حاجة لذكر اسمه
ذهب إلى السيد وزير التعليم العالي و البحث العلمي
الدكتور لحسن الداودي، و عرض عليه مشروعا علميا هاما جدا
ذا بعد عالمي من واجب الدولة المغربية أن تدعمه و تفخر بمن ابتكره
***
أتدرون بماذا أجاب الوزير المسؤول عن دعم البحث العلمي
و تكريم أهله، بعد اطلاعه على المشروع؟

 
فعلا، هذا مشروع ممتاز و مفيد جدا. لكن وزارة البحث العلمي في الحكومة
المغربية الحالية لا يمكنها أن تدعمك لتسهيل مامورية تنفيذه إلا إذا انخرطت معنا في حزب العدالة و التنمية
مع خالص التقدير و الاحترام: أخوكم حسن داو


:فكان جواب العالم المبتكر  

!أنا يا سيدي الوزير صاحب علم لا أفهم في السياسة


***
فلا تستغربوا بعد هذا الموقف الصريح الصارخ الواضح
أن يشن السيد حسن داو حربا شعواء عشواء
على الشُّعَب الأدبية في الجامعات التي كلف بتدجينها
ولا تستغربوا من حكومة بن كيران الدكتاتور المغرور أن يجند كل ما لديه من سلطة
 لمحاربة الشعب عامة و رجال التربية والتعليم خاصة. هذه الحكومة تريد قطيعا 
من الأميين البلداء والمغفلين يقودونهم إلى تأجيج نيران الفتنة في بلد نجاه الله منها
***

و بهذه المناسبة أدعو إخواني و أخواتي أساتذة اليوم و أساتذة الغد
 إلى الاستمرار في نضالهم الوطني الشريف ملتزمين بسلمية الاحتجاج و أدبيات الخطاب
 و من أوجب الواجبات عليهم أن يحذروا المندسين بينهم

 من طرف الحكومة نفسها لإفشال تحركهم السلمي الديمقراطي عن طريق 
دفعهم من حيث لا يشعرون إلى ارتكاب حماقات تمكن أعداء قضايانا المصيرية
من اتخاذها حجة عليهم لتشويه صورة نضالهم و تقييد حريتهم

***

شاهدوا فيلم : فبراير الأسود و تدبروه
فنحن قد اخترناه هدية لكم و لكل المناضلين الأحرار في المغرب الحر
مواكبة لما يجري في وطننا الحبيب من أحداث تنذر بخطر رهيب

***

‫فيلم فبراير الإسود

Publié dans إختيارات

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article